"الهداية الخيرية" تنفذ مشروع مصرف الكسوة داخل الكويت

أشاد رئيس جمعية الهداية الخيرية بندر بن دليل المطيري بالتعاون المثمر والبناء الذي تقوم به الجمعية مع الأمانة العامة للأوقاف في تنفيذ عدد من المشاريع الخيرية لإعانة الأسر المتعففة والفقيرة داخل الكويت، ومن ذلك مشروع كسوة الشتاء، حيث قامت الجمعية من خلال هذا المشروع بتوزيع عدد 625 قسيمة شرائية لكسوة الشتاء قيمة القسيمة الواحدة 40 دينار كويتي من مركز النصر الرياضي.

وأشار المطيري إلى أن الجمعية نفذت هذا المشروع لمساعدة أسر الأرامل والأيتام والمرضى وضعفاء الدخل وعمال النظافة، وتخفيف الأعباء عنهم، وسد جزء من احتياجاتهم اليومية، وتعزيز التراحم والتكافل داخل الكويت.

وأكد المطيري أنَّ الجمعية حريصة على بذل أقصى ما تستطيع لمساعدة المحتاجين والفقراء وأصحاب الحاجات داخل الكويت وخارجها، انطلاقًا من مبادئ شريعتنا الإسلامية التي تحث على إحياء روح التكافل الاجتماعي بين المسلمين، وتقوية روابط المحبة بينهم في شتى بقاع الأرض، كذلك تفعيل دور المسلم تجاه أخيه المسلم، والسعي في قضاء حوائجه؛ لما له من فضل عظيم، وهو من الأعمال الصالحة التي يتقرب بها المسلم إلى الله -تعالى-؛ ليرفع رصيده من الحسنات، وينال مرضاة الله -تعالى- في الدنيا والآخرة.

موضحاً أن قضاء حوائج الناس ينشر المحبة بين أفراد المجتمع، ويؤلف بين قلوبهم، مصداقاً لقول النبي صلى الله عليه وسلم-: "مَن نفَّس عن مؤمن كربةً من كرب الدنيا، نفس الله عنه كربةً من كرب يوم القيامة، ومن يسَّر على معسر، يسر الله عليه في الدنيا والآخرة، ومن ستر مسلمًا، ستره الله في الدنيا والآخرة، والله في عون العبد ما كان العبد في عون أخيه".


واختتم المطيري تصريحه بالتأكيد على أن الهداية الخيرية حريصة على تحقيق الدقة والأمانة في تنفيذ هذه المشاريع ابتداء من دراسة الحالات الاجتماعية وفرزها في فترة وجيزة والإشراف على المشروع بجميع النواحي حتى يحقق أهدافه.


مجدداً الإشادة بدور الأمانة العامة للأوقاف في دعم المشاريع والأنشطة الخيرية والإنسانية داخل الكويت، مما يصب بشكل رئيسي في خدمة العمل الخيري ودعمه واستمراريته.